أزمة بين شركات الطيران والمركزي

This post is also available in: ar

أدى ارتفاع سعر الصرف الرسمي للدولار ( 47.5 جنيهاً )، على إثر القرارات الاقتصادية الأخيرة، الى تجدد الأزمة بين بنك السودان المركزي وشركات خطوط الطيران الإقليمية والدولية .


وكشفت مصادر مطلعة عن وجود مديونيات كبيرة لخطوط شركات الطيران بالعملات الحرة، على بنك السودان، لم يستطع الأخير الإيفاء بها.
وحذرت المصادر بحسب موقع (باج نيوز) مما قد تشهده الفترة المقبلة، من خروج عدد من الشركات من سوق العمل السوداني.
ووضحت المصادر أن البنك المركزي ، طالب الشركات ببيع تذاكرها بالدولار بقيمة 47.5 جنيهاً على أن تتم التحويلات بالقيمة السابقة للدولار بقيمة 18 جنيهاً.
وأضافت ، عن وجود تدخل على مستوى وزراء خارجية الدول التي تتبع لها الشركات المتضررة، مع الحكومة السودانية، لمعالجة الأمر.
وفي العام 2014 توقفت شركة الخطوط الألمانية (لوفتهانزا) من تسيير رحلاتها إلى الخرطوم بشكل نهائي بسبب عدم تمكنها من تحويل أرباحها عبر المصارف.

المصدر : باج نيوز .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*