إبراهيم الكاروري / صحيفة الإنتباهة

“علماء السودان” : مجزرة نيوزيلندا تُهدد قيم التسامح

This post is also available in: ar en

اعتبر الأمين العام لهيئة علماء السودان، البروفيسور إبراهيم الكاروري، أن مجزرة نيوزيلندا العنصرية الإرهابية التي راح ضحيتها أكثر من 50 قتيلاً، أصابت الأمة الإسلامية بالصدمة، وألقت بظلالها السالبة على قيم التسامح الديني في العالم؛ التي أصبحت مُهددة.

وطالب الكاروري، الأمة الإسلامية بالاستيقاظ من غفلتها، والانتباه لما يُحاك ضدها، مع توحيد صفوفها للتصدي لمعركة المصطلحات الشاملة التي تُكرس لاستئصال كل ما هو مسلم.

وقال إن المجزرة لاتنفصل عن مجازر ومذابح إسرائيل في فلسطين، ورأى أن مفردة إرهاب منذ الحروب الصليبية تُعبّر عن حالة الخبث والمكر والدهاء التي اتصف بها صناع السياسة الصهيوصليبية.

وأوضح الكاروري، أن تلك السياسة وظفت هذه المفردة التي لم يعرف لها معنى أو مواصفات في قاموس اللغة الغربية كمسوق فكري، ومبرر قانوني لارتكاب أفظع الجرائم في حق المسلمين.

وأشار إلى :”أن هذه المفردة منحت أمريكا الحق في تدمير العراق، وحصار السودان، وقصف أفغانستان، وضرب الصومال تحت شعار محاربة الإرهاب.

ونوه الكاروري، إلى أن الآلة الاعلامية الغربية استطاعت تحويل أي فعل من مسلم؛ وإن كان حادث حركة عارض إلى فعل إرهابى مُجرم، وتصوير الحجاب كأنه جريمة، والآذان خطيئة، والمسجد من الكبائر.

 

المصدر : سونا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*