قوى الاجماع تبدي مرونة في امكانية عودتها للتفاوض

This post is also available in: ar en

أبدت قوى الاجماع الوطني أحد مكونات قوى الحرية والتغيير ، التي رفضت الاتفاق السياسي بين العسكري ووفد قحت ، أبدت مرونة اليوم في إمكان عودتها لوفد التفاوض حول الإعلان الدستوري.

وأكدت قوى الإجماع ثاني أكبر الكتل في قوى الحرية في بيان في أن الحوار حول وثيقة المرسوم الدستورى يجب أن يعالج الاختلالات التي تمت في وثيقة الاتفاق السياسي وتعبر بالكامل عن الموقف الوطني لاستكمال لإرادة الثورة السودانية في التغيير، وفق بيان .

ونوهت قوى الإجماع إلى حرصها على وحدة قوى الحريه والتغيير الذي وصفته بأنه الكيان المعبر عن إرادة الثوره السودانيه نحو تحقيق أهداف الشعب السوداني.هذا وجدد البيان انتقاده للاتفاق السياسي مع المجلس العسكري وشدد على أن التوقيع جاء بدون اتفاق أو تفويض من الحرية والتغير للوفد المفاوض أولا، كما أن الوثيقة تذهب نحو تكريس السلطه بيد المجلس العسكري ، وتحاشت كما تحاشي المطلب الشعبي في القصاص العادل للضحايا بلجنة التحقيق الدولية”، وفق البيان.

المصدر : تاسيتي نيوز 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*