سخط عام من الشارع السوداني جراء قطوعات التيار الكهربائي

الكشف عن الأسباب الحقيقية وراء قطوعات الكهرباء

This post is also available in: ar en

قالت صحيفة التيار الصادرة اليوم ”الأثنين” إن القطوعات الحالية بسبب شح في الوقود الخاص بالمحطات الحرارية والتي تغذّي الشبكة في ظل ضعف التوليد الكهربائي المائي بسبب انحسار مياه النيل.

وأوضحت الصحيفة أن الطاقة الكلية لسد أعابي نهري عطبرة وستيت في شرق السودان لم تدخل بعد، وأنّها ستوفر ”300″ ميغاواط بحسب ما قالت وزارة الكهرباء والسدود.

وقالت بحسب مصادرها إن أسباب الفجوة في إنتاج الكهرباء تعود لعدم عمل ”سد مروي” شمالي البلاد بكفاءته القصوى، وهو كبر سدود إنتاج الكهرباء في البلاد، إذ أن ”توربيناته” لا تعمل كلها، مما يؤدي إلى إنتاج كميات من الكهرباء لا تفي بحاجة البلاد.

وأشارت الصحيفة إلى أن سد مروي ينتج حاليا فقط ”750 ميقاواط كحد أقصى من طاقته الكلية التي تبلغ”1250″ ميقاواط.

وفي ظلّ استمرار الأزمة السياسية مع سيطرة المجلس العسكري على السلطة، ومواصلة التحركات المطالبة بتسليم السلطة لقيادات مدنية، تفاقمت مشكلة الكهرباء ليتعدى الانقطاع اليومي سبع ساعات من دون اعتماد برمجة محددة للتغذية.

وفي السياق، شكك مواطنون بتورّط مسؤولين تابعين للنظام السابق والذين لا يزالون يديرون غالبية مؤسسات الدولة، في عملية الانقطاع الكهربائي.

وطالب عدد من المواطنين بتغيير المسؤولين عن المرافق الحيوية مثل الكهرباء والمياه والمطارات والخطوط البحرية والنقل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*