جبريل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة / فرانس24

جبريل إبراهيم: وثيقة الإعلان الدستوري لم تعط السلام حقه

This post is also available in: ar

وجه رئيس حركة العدل و المساواة جبريل إبراهيم، انتقادات حادة لوثيقة الإعلان الدستوري التي توصل اليها المجلس العسكري وقوى اعلان الحرية و التغيير، مبيناً أنها قد تجاوزت مناقشة قضية الحرب وتحقيق السلام .

وقال إبراهيم في مقابلة مع سودان بوست بجوبا :” نعتقد انه قد آن الاوان لأن تعطى الأولوية لمسألة السلام ، والوثيقة التي تم التوقيع عليها في السابع عشر من هذا الشهر ، لم تعط السلام حقه و بالتالي نحن لانستطيع أن نكون جزء منها وعبرنا عن موقفنا هذا بقوة.

وطالب رئيس حركة العدل و المساواة قوى الحرية و التغيير بالتمهل وعدم الإستعجال ، وذلك من أجل المحافظة على مكتسبات الثورة و إستصحاب بقية الأطراف معها وذلك لضمان المستقبل الافضل للبلاد.

وأردف قائلا:” نحن نقول لإخوتنا واخواننا في الحرية و التغيير تمهلوا ، ففهمكم هذا ضيق و لن يصلح أمر السودان ، لن الذين يظهرون الان ويقودون قوى الحرية و التغيير يعلمون القليل عن مشاكل السودان الحقيقة في ريف وهامش السودان “.

وشدد إبراهيم على أن توقيع الوثيقة الدستورية دون مشاركة الجبهة الثورية وبقية الجماعات المسلحة لن يساهم في وحدة أهل السودان ، ولن يقود الي وقف الحرب ، كما أنه لن يساهم في إستقرار السودان ، مستبعداً في الوقت ذاته أن تقود الحكومة التي ستنتج عن تلك الوثيقة الى تحقيق أي قدر من السلام أو تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*