مدني عباس وزير التجارة والصناعة / تانا فور ميديا

مدني : هنالك دولة عميقة كامنة في حقل الاستيراد  

This post is also available in: ar

أعرب وزير الصناعة والتجارة في الحكومة الانتقالية مدني عباس، عن تفاؤله بمستقبل الصناعة في البلاد، قائلاً “إنه يتوقع مستقبلاً واعداً للصناعة بعد الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير .

وكشف مدني في مقابلة مع “العربية ” اليوم الأربعاء ، أنه وجد خراباً بعد تسلمه الوزارة، نتيجة 30 عاماً من الفساد، أكد في الوقت عينه أن الظرف السياسي موات لتقديم سياسة صناعية فعالة .

وقال إن الحكومة السودانية الانتقالية تخطط لعدم استيراد أي منتج يمكن إنتاجه في الداخل. وقال مدني: وجدنا الخراب. وهذا الخراب جزء من الفساد الذي ضرب البلاد خلال الثلاثين سنة الماضية بسبب سياسة التمكين التي انتهجها نظام عمر البشير السابق. وندرك بعقل مفتوح حجم التعطيل الذي تم للصناعة في السودان. وفي الواقع، لم تكن الصناعة من أولويات النظام السابق، بدليل أننا لم نجد أي قانون خاص بالصناعة في السودان.

وأشار مدني إلى وجود المئات من المصانع المتوقفة، لدرجة يصعب حصرها بدقة لتعطي نسبة مئوية .

وأوضح مدني  أن النظام السابق لم يعتمد على التنمية الصناعية والصناعات التحويلية، بل حاربها بفرضه للنمط الجبائي والرسوم المتعددة ما عده  سياسة مقصودة ،  لأن قادة نظام عمر البشير كانوا يستفيدون من تغذية السوق باستيراد السلع متدنية الجودة .

ونوه مدني إلى أن الجبايات والرسوم اضعتف عمليات التصنيع بالبلاد ، كاشفا عن  وجود دولة عميقة كامنة في حقل الاستيراد .

وقال وزير الصناعة والتجارة  إن الوزارة تتعامل مع ملفات كثيرة مرتبطة بعناصر تتبع للدولة العميقة. وأضاف: ندرك أنه لا يمكن إنهاء التمكين السياسي ما لم ينته التمكين الاقتصادي.. ولدينا القدرة على هذا التحدي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*