جبريل إبراهيم ومالك عقار خلال مفاوضات جوبا

“الجبهة الثورية” تطلب تأجيل المفاوضات أسبوعين

This post is also available in: ar

قالت “الجبهة الثورية” السودانية، اليوم الخميس، إنها طلبت من جنوب السودان بصفتها وسيطاً تأجيل المفاوضات مع الحكومة، لفترة لا تقلّ عن 15 يوماً ولا تزيد على شهر.

وقال سيف الدين عيسى، المتحدث باسم “الجبهة الثورية”، إنهم طلبوا من الوساطة تأجيل التفاوض لمزيد من التفاهمات، مشيراً إلى أن الوساطة وافقت من حيث المبدأ على طلب الجبهة الثورية، لكنها طالبت بأجندة واضحة للتفاوض.

ووفقاً لمصادر نقلها “العربي الجديد”، فإن خلافات قوية ضربت تحالف “الجبهة الثورية” بسبب رفض بعض المكونات مبدأ التفاوض في جوبا، مع اقتراح عواصم أخرى، منها الدوحة وأبوظبي، فيما تطالب مكونات أخرى بنقل التفاوض إلى أكثر من عاصمة.

وذكر عيسى في تصريحات صحافية، أن الأطراف اتفقت على أن تكون جوبا مقراً للتفاوضات دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن تلتقي الوساطة الجنوب سودانية بوفد التفاوض الحكومي، قبل إصدار القرار النهائي بتعليق التفاوض بين الجانبين.

وفي ما يتعلق بالمسار التفاوضي المنفصل بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية – فصيل عبد العزيزالحلو، لم يتضح بعد مصير المفاوضات وإمكانية بدايتها اليوم.

وكان مقرراً أن تبدأ أولى جلسات التفاوض أمس الأربعاء، لكن الحركة رفضت ذلك بعد اتهامها للحكومة بخرق إعلان وقف إطلاق النار في منطقة خور الورل، واشترطت لدخول التفاوض إعلان الخرطوم وقفاً موثقاً لإطلاق النار والتحقيق في الحادثة التي وقعت يوم الأحد الماضي والانسحاب من بعض المناطق.

واستجابت الحكومة، أمس، لتلك الاشتراطات، إذ أصدر رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، وقفاً لإطلاق النار، بينما تعهد عضو مجلس السيادة على لسان محمد حسن التعايشي بالتحقيق في ما جرى في خور الورل.

وتوقعت مصادر في جوبا أن تبدأ المفاوضات اليوم أو غداً الجمعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*