عبد الحي يوسف / جريدة البشاير

عبد الحي: واجب الحكومة حل مشكلات الناس لا تغيير دينهم

This post is also available in: ar

قال الداعية الاسلامي المثير للجدل عبد الحي يوسف إن ما يدور من حديث عن توقيع الحكومة الانتقالية على بعض الاتفاقات الدولية المناقضة لأصل الشريعة الإسلامية –كاتفاقية سيداو والجنائية الدولية وغيرها – باطل شرعياً ودستوريا وقانونياً وأخلاقياً .

‎وأوضح عبد الحي في تغريدة له على “تويتر”، ان بطلانها شرعا شرعياً لأنها قد خالفت محكمات الشريعة وثوابت الدين وإجماع العلماء في تحريم الزنا واللواط والخمر والربا وغيرها. وأما دستوريا وقانونيا فالحكومة انتقالية معيّنة غير مفوَّضة من الشعب، فما جاءت عبر انتخابات ولا رضا ولا مشورة من الناس، ولا طالبها الشعب بتوقيع هذه الاتفاقيات المؤدية لتعطيل الشريعة وتغيير القوانين . 

وقال عبد الحي إن واجب الحكومي أخلاقياً خدمة الشعب وحل مشكلاته المتفاقمة المتراكمة ورفع المعاناة عن كاهله، لا تغيير دينه وتغييب ثوابته وإفساد معتقداته وأخلاقه .

‏وطالب امام مسجد خاتم المرسلين جميع أهل السودان مدنيين وعسكريين شرعيين وقانونيين – مقاومة ما وصفه بالمنكر كل بما يستطيع بما وتابع :”من فرط في ذلك – مع القدرة عليه – فقد خان الله ورسوله والمؤمنين” .

كما دعا العلماء والدعاة الى بيان الحق وإنكار المنكر، ومن قصر في ذلك فقد استحق مقت الله والحرمان من شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

‏وناشد عبد الحي يوسف الشباب و الثوار بقوله : سكوتكم عن هذه المنكرات يوقعكم في الإثم والحرج؛ وهو تفريط في جهودكم ودمائكم ، وخديعة ممن باعوا قضيتكم بثمن بخس ودنيا زائلة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*