حمدوك خلال كلمته بمقر البرلمان الأوربي

حمدوك يدعو الشركات الأوربية للعودة الى البلاد

This post is also available in: ar

دعا رئيس الوزراء عبدالله حدوك الاتحاد الأوربي مرافقة السودان في رحلة نقل البلاد الى الديمقراطية، مؤكدا تطلعه للدخول في شراكة استراتيجية مع الاتحاد الأوربي، للاستفادة مما يقدمه من دعم خلال هذه المرحلة.

وطالب حمدوك خلال نقاشه مع لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوربي اليوم الإثنين، الاتحاد الأوربي بدعم عملية السلام من الناحية السياسية والاقتصادية والفنية، وجهوده في  التنمية ما بعد الصراع.

وقال إن السودان ينتظر من الاتحاد الأوربي مساعدته في نزع اسمه وإخراجه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأشار الى أن الظروف تغيرت ولم تعد دولة راعية للإرهاب وإن الشعب السوداني أمة محبة للسلام.

وعبر حمدوك عن امتنانه للمفوضية الأوربية، مشيراً الى أن السودان ينتظر من الاتحاد الأوربي دعما أكبر للاقتصاد على شكل استثمار وشراكة اقتصادية، مبينا أن البلاد كانت معزولة عن الاستثمارات الخارجية.

ودعا رئيس الوزراء الشركات الأوربية للعودة الى البلاد، وأوضح أن الفرص عظيمة فيما يتعلق ببناء البنية التحتية وقطاع الطاقة والقطاع الزراعي والتنقيب عن النفط وصيانة الحقول، وكذلك دعم في مجال بناء القدرات.

وأكد حمدوك نية الحكومة الجدية في معالجة الأسباب الكامنة للصراع في دارفور، وإنشاء أسس وأرضيات لسلام مستدام، وأوضح أن النازحين هم أعراض لأزمة دفعت الناس لمغادرة بيوتهم، مشيراً الى أن النظام السابق لم يفكر في جزور القضية.

وفيما يتعلق بالعلاقة مع جنوب السودان قال إن الحكومة عازمة ليست على حل مشكلة النفط فقط بل فتح الممرات للتجارة بين الشعبين.

وأشار حمدوك الى أن الحكومة تجمع فقط (6%) من مجموع الضرائب، مشددا على أن ذلك لا يمكن قبوله في إدارة دولة بهذا المقدار، مشيراً الى أن العديد من التجنبات الضريبية في الشركات العامة، مؤكدا العزم على إدخال إصلاحات جدية بشأن التهرب الضريبي.

وفيما يتعلق بشأن سد النهضة عبر حمدوك عن تفاؤله بالوصول الى تسوية مع مصر وإثيوبيا، وأكد أن السد يقدم فرصة جيدة للدول الثلاث في الخروج بصفقة رابحة للجميع، والاستفادة من السد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*