مبارك الفاضل خلال مؤتمره اليوم الأربعاء

مبارك الفاضل يكشف عن لقاءات بين التغيير والأحزاب بوساطة رجل أعمال

This post is also available in: ar

كشف رئيس حزب الأمة السوداني، مبارك الفاضل المهدي، عن اجتماعات بين قيادات من قوى إعلان الحرية والتغيير وأحزاب سياسية، لمناقشة تطورات الأوضاع، بوساطة رجال أعمال.

وأضاف مبارك، خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الخرطوم اليوم الأربعاء: “تلقينا اتصالات من رجال أعمال تدخلوا كوسطاء بين الأحزاب وقوى إعلان الحرية والتغيير، لمناقشة تطورات الأوضاع، وعقدت اجتماعات مع بعض الأحزاب، ومن المتوقع أن نلتقي خلال اليوم”، دون ذكر تفاصيل إضافية عن الاحزاب او هوية الوسطاء.

وأشار إلى أن “الحكومة الانتقالية عاجزة عن مواجهة الشعب السوداني بحقيقة الأوضاع الاقتصادية، وكل همها أن تبحث عن مساعدات مالية خارجية للموازنة القادمة”.

وتابع: “لا بد من إعادة توظيف الدعم للوقود والقمح وتحويله للصحة والتعليم”، داعيا إلى إجراء ما سماها بـ”العملية الجراحية” للاقتصاد السوداني من أجل التعافي المستقبلي وتجاوز المرحلة المؤلمة.

وقال: “على الحكومة الانتقالية مصارحة الشعب السوداني، واستغلال حالة الزخم الثوري، وتقديم رؤية سودانية حول حل أزمة الاقتصاد قبل اللجوء إلى الخارج”.

ودعا إلى تشكيل “محاكم طوارئ” لرموز النظام السابق حول قضايا الفساد.

وهاجم الفاضل السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، معتبراً هجوم الأخير على السعودية والإمارات استهتاراً بمصالح السودان الإستراتيجية والاقتصادية، وتجاهلاً لما قال إنه دعم اقتصادي كبير حصل عليه السودان من تلك الدول.

كما ودافع الفاضل عن استمرارية مشاركة القوات السودانية في حرب اليمن مشيراً الى أنها تحمي المصالح الاستراتيجية للسودان وأمنه القومي، واعتبر إعلان بعض المكونات رفضها لهذه المشاركة وتوصيفها بالعبثية يعبر عن عدم وعي من يطلقون الكلام علي عواهنه.

وقال: “على البعض أن يقرأ قبل أن يطلق الكلام”، مؤكداً أن الموقف الصحيح للسودان هو أن يكون جزءأً من التحالف العربي في الخليج بقيادة المملكة والامارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*