إدريس سليمان

الشعبي يطالب بمحاكمة قوى الحرية بتهمة الانقلاب

This post is also available in: ar

طالب المؤتمر الشعبي، بمحاكمة قوى الحرية والتغيير، بتهمة الإنقلاب على الرئيس المعزول عمر البشير، واستنكر توجيه الاتهام لقياداته بالمشاركة في انقلاب الإنقاذ 1989م.

ووصف الأمين السياسي للحزب، إدريس سليمان، توقيف عدد من قيادات الشعبي بتهمة الانقلاب، بأنه قرار لا قيمة له، ولا يعني لهم شيئاً، ولا يعدو كونه مزايدات سياسية رخيصة.

وأكد أن المحكمة لم تصدر قراراً في ذات الصدد، ولم يتم إستدعاء قيادات الشعبي كما تدعي قوى الحرية والتغيير، والتي قال إنها تفعل ذلك لإلهاء الشعب بقضايا إنصرافية.

ورأى سليمان، أن الجهات العدلية التي يخول لها محاسبة علي الحاج وإبراهيم السنوسي على المشاركة في إنقلاب 1989م ينبغي أن تحاسب قوى الحرية والتغيير وحكومة عبد الله حمدوك، لأنها طبقاً للشعبي وصلت للحكم عبر إنقلاب عسكري.

وقال إن ما يسمونه ”إنحياز القوى النظامية لإرادة الشعب”، هو بحسب الوصف القانوني انقلاب على السلطة القائمة.

وقال سليمان، إن حزب الأمة سبق وأن قاد إنقلاباً على حكومة قائمة، وذات الحال ينطبق على أحزاب اليسار التي قادت عدة إنقلابات منذ إستقلال السودان – على حد تعبيره. وتساءل لماذا لم تتم محاسبتهم على ذلك.

واعتبر ما يحدث بأنه يتم بإيعاز من لجنة قوى الحرية والتغيير الأمنية، وقال إنها بذلك تعمل على تسييس الأجهزة العدلية، وضرب استقلاليتها في مقتل.

ودعا سليمان، الحكومة لترك المزايدات السياسية، والالتفات لقضايا الوطن الحقيقية، وأضاف:”يجب أن يتم تقييم وطني شامل لتجاوز الاخفاقات، ومعالجة الفشل المتلازم لحكومات السودان منذ الإستقلال”.

وكانت النيابة الجنائية، أصدرت ”الثلاثاء” أمر قبض في مواجهة القياديين بحزب المؤتمر الشعبي علي الحاج، وإبراهيم السنوسي، بتهمة المشاركة في انقلاب البشير، فيما خاطبت النيابة إدارة السجون لتسليم “عمر البشير، وعلي عثمان، ونافع علي نافع، وعوض الجاز” في ذات القضية.

 

المصدر : باج نيوز

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*