مبارك الفاضل / أخبار السودان

مبارك الفاضل يستبعد نجاح حكومة حمدوك في معالجة الوضع الاقتصادي

This post is also available in: ar

شن مبارك الفاضل رئيس حزب الأمة في السودان، هجوماً عاصفاً علي قوى إعلان الحرية والتغيير – الذراع الحاكم حاليا، وتوقع أن تسبب المشاكسات بين مكوناتها في فشل الحكومة الانتقالية ،واستقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، كما رفض الاتهامات الموجهة الى السعودية والامارات . 

وأشار الفاضل بحسب صحيفة الانتباهة الصادرة اليوم الخميس ،  للتناقضات البرامجية بين مكونات “الحرية والتغيير”، قائلا:” في الوقت الذي يرى فيه حمدوك ووزير ماليته أن الحل يكمن في تبني برامج الاصلاح الاقتصادي المطلوب من المؤسسات الدولية فان بيانات لحزب البعث والحزب الشيوعي ترفض هذا التوجه بل وتشكيلات داخل تجمع المهنيين ذات الرؤي الاشتراكية ترفع شعار “لن يحكمنا البنك الدولي” .

وتابع “في نهاية المطاف سيجد رئيس الوزراء نفسه أمام خيارين إما ان يجلس كما المتفرج أو يذهب” ويقول الفاضل إن حمدوك سيختار المغادرة .

واتهم الفاضل الحكومة الانتقالية بالتقاعس عن حسم القضايا التي من شأنها معالجة الأزمة الاقتصادية وعلى رأسها استعادة الاموال المنهوبة بواسطة قيادات النظام المعزول.

واقترح لمعالجة ذلك توظيف محاكم الطوارئ مع تفعيل قانون الثراء الحرام لتقديم قيادات النظام السابق للمحاكم الايجازية ومصادرة كل الاموال التي تثبت التحقيقات انها مسروقة.

وحمل الفاضل وزراء الحكومة تأخير حسم هذه الملفات ودمغهم بالافتقار الى الجدية والمعرفة.

واستبعد نجاح حكومة حمدوك في إيجاد حلول للأوضاع الاقتصادية المأزومة لغياب البرنامج واضح الملامح ولعدم الشفافية في التعامل مع المواطنين والإصرار على انتهاج مبدا الحصول علي عطايا من الخارج.

ورهن الفاضل علاج الازمة الاقتصادية باستمرار السودان في تحالفه مع الامارات والسعودية في حرب اليمن .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*